عجلون : مشروع التنمية الاقتصادية يساهم في دمج المجتمعات

عجلون : مشروع التنمية الاقتصادية يساهم في دمج المجتمعات
نافذة البيئة والتنمية – علي فريحات
يساهم مشروع التنمية الاقتصادية والطاقة المستدامة في الاردن ” seed” الممول من الحكومة الكندية وصندوق تشجيع الطاقة المتجددة ومن خلال الانشطة والمحاور التي يعمل عليها في مجال الطاقة في محافظة عجلون ولواء ديرعلا في تعزيز التنمية الاقتصادية وتخفيف الاعباء على المواطنين .
وقال مدير المشروع المهندس محمد رمضان إن المشروع وضمن مرحلته الأولى 1500 نظام توليد الكهرباء المنزلي و 2100 سخان شمسي و 25 إلف لمبة منزلية موفرة للطاقة في عجلون ودير علا بعد إن قامت الجهات المستهدفة بتعبئة الطلبات والتي تم تسليمها للمورد المعتمد ليتم توزيعها وتركيبها .
وأضاف المهندس رمضان ان المشروع قام بإجراء صيانة للشبابيك في عدد من المدارس كما تم اختيار بيوت احلام في دير علا وراجب لتركيب ألواح شمسية بالإضافة الى توزيع 500 لمبة ” led” على المواطنين ضمن منطقة عمل المشروع .
وأشار المهندس رمضان إن إدارة المشروع تعقد اللقاءات التنسيقية للجان المساندة لتعزيز التواصل المستمر بين المشروع وبين اللجان المساندة والمجتمع المحلي بهدف دمج المجتمعات المحلية في منطقتي المشروع في محافظة عجلون ولواء دير علا وفتح المجال إمامهما للتبادل المعرفي والاستفادة من الخبرات المختلفة مبينا إن هذه اللقاءات الثاني بين مشروع seed واللجان المساندة في منطقتي عجلون ودير علا ومحافظة البلقاء لخدمة المجتمع المحلي بما يتناسب وأهداف مشروعنا التنموي .
وبين أن الألواح الشمسية والساخنات من المنتظر الانتهاء من استلام الطلبات نهاية الشهر الفضيل لنباشر بعد العيد بتوقيع الاتفاقيات مع الجمعيات وسيقوم الفريق الفني والمجتمعي للمشروع بزيارات ميدانية بالتركيب مشيرا الى دور اللجان المساندة في مساعدة الفريق بالتحضيرات اللوجستية للدورات التدريبية والفعاليات المجتمعية المختلفة كما وكان لهم دورا كبيرا في تقييم الطلبات والعمل المكتبي بالإضافة إلى المشاركة في توزيع اللمبات وتركيبها في المنازل والمدارس والمراكز الصحية كما أنهم سيرافقون الفريق الفني في زيارته الميدانية بالإضافة إلى الدعم اللوجستي للفريق المجتمعي ونشر ثقافة الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة في المجتمع بكافة الوسائل والسبل لذلك .
وأشار إلى أن المشروع يهدف إلى دفع عجلة النمو الاقتصادي المستدام في الأردن من خلال انجاز نشاطات رئيسية فاعلة في قطاع الطاقة في ثلاث محاور رئيسية أبرزها تحسين ظروف ومستوى المعيشة للنساء والرجال والأسر في عجلون ولواء دير علا عن طريق إدخال حلول عملية لكفاءة الطاقة والطاقة المتجددة على مستوى الأسر ومقدمي الخدمات المساندة في قطاع الصحة والتعليم من خلال تركيب الخلايا والسخانات الشمسية لبعض المراكز الصحية والمدارس الحكومية الأمر الذي يقلل من الكلف المخصصة لفاتورة الطاقة ويزيد من الدخل المخصص لتحسين الظروف المعيشية وتحسين البيئة الناظمة في قطاع الطاقة من خلال التنسيق والعمل التكاملي مع جميع الشركاء في قطاع الطاقة في الأردن .
واستعرض مهام اللجان الشبابية في تنفيذ أنشطة وبرامج المشروع لتحقيق الاهداف بالإضافة إلى تمكينهم وإشراكهم في الدورات والأنشطة لبناء قدراتهم وتسليحهم بالمعرفة والخبرة العملية وإبراز مواهبهم وطاقاتهم وإبداعاتهم وتسخيرها لخدمة المجتمع المحلي في مجال الطاقة المتجددة لتحقيق التنمية المستدامة من خلال إيجاد جيل واعي بتحديات الطاقة وقادر على الإنتاج والعمل على إيجاد حلول بديلة للتحديات بالتميز والابتكار واطلاق المبادرات الرافدة داخل وخارج مناطق المشروع وإنشاء شبكة تواصل شبابية متخصصة في الطاقة على مستوى المملكة .
وأضاف ان هناك أيضا مهام شبابية في عمل المشروع منها تقديم المعلومات المجتمعية لفريق المشروع وتسهيل المهام واستقطاب الفئة المستهدفة للأنشطة والبرامج التي يطرحها المشروع واستقبال وارشفة طلبات خدمات المشروع وطلبات الانتساب للجان المساندة وطلبات الاستفادة من خدمات المشروع ” خلايا شمسية وسخانات ولمبات “led” وطلبات الالتحاق بالدورات التدريبية والمساهمة في حملة التوعية ” أنشطة سوشل ميديا ” .
وأشار إلى أهمية إعداد وتنفيذ برامج تتعلق بالطاقة المتجددة ومناصرة ومساندة أفكار المشروع وتقديم الدعم الفني للطلبة والمتدربين من المجتمع المحلي منها مشاريع تخرج مواد دراسية وأبحاث في الطاقة المتجددة وتنفيذ الدراسات الميدانية من استطلاع واستبيان وجلسات عصف ذهني ومتابعة عمل وأنشطة المشروع المشتركة مع الجمعيات والمؤسسات الأهلية وتزويد فريق المشروع بتقارير عند الطلب .
وأشار إلى أهمية تواصل الجمعيات الخيرية والتعاونية والشباب والمرأة وبرنامج التدريب والاستشارات الفنية مع إدارة المشروع من اجل الاستفادة من المشروع .
وثمن المهندس رمضان جهود جميع الجهات المساندة لدعم المشروع والجهات الحكومية ورؤساء البلديات والشركاء والجمعيات واللجان الإعلاميين لإنجاح أنشطة وبرامج المشروع لخدمة الوطن والمواطن . .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.