“الفاو” تعلن عن مبادرة مرفق الغابات والمزارع

“الفاو” تعلن عن مبادرة مرفق الغابات والمزارع
اعلنت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو) عن مبادرة ‘مرفق الغابات والمزارع’، والتي ستمكن الملايين من صغار المزارعين والعاملين في الغابات من حماية أراضيهم بشكل أفضل من آثار التغير المناخي وتحسين سبل معيشتهم.

وبحسب بيان صدر عن ‘الفاو’، جاءت المبادرة بفضل جهود عالمية متجددة أعلن عنها اليوم السبت، على هامش الاحتفال بأسبوع الغابات العالمي الرابع والعشرين.

وستقوم المبادرة بالشراكة بين منظمة ‘ الفاو’ والمعهد الدولي للبيئة والتنمية والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة وتحالف AgriCord، بتوسيع الجهود لمساعدة منتجي المزارع والغابات ومنظماتهم على تطوير مشاهد طبيعة قادرة على الصمود في وجه التغير المناخي، وتقوية الشركات وخلق فرص عمل للنساء والشباب، وتطوير سياسات تدعم فقراء الأرياف بشكل أكبر. وسيتم نشر المرحلة الثانية من المبادرة خلال السنوات الخمس القادمة في 25 بلداً في آسيا وأميركا اللاتينية وأفريقيا وكانت المرحلة الأولى قد استهدفت عشرة بلدان فقط.
ويشكل حوالي 5ر1 مليار من منتجي الغابات والمزارع 90 بالمائة من مزارعي العالم، وينتجون نحو 80 بالمائة من الإمدادات الغذائية لآسيا وإفريقيا وجنوب الصحراء الكبرى، ويديرون 500 مليون مزرعة أسرية و30 بالمائة من الغابات في دول الجنوب.
وستركز المرحلة الثانية، بحسب البيان على تشكيل منظمات لمنتجي الغابات والمزارع وتقويتها من خلال تقديم الدعم المالي والفني و زيادة الشركات، وتسهيل وصولها إلى الأسواق والتمويل والتدريب، مع التركيز على المجموعات الضعيفة كالنساء والشباب والقيام بأنشطة تتعلق بالمشاهد الطبيعية تعزز الصمود في وجه التغير المناخي وتخفف حدته وآثاره بما يمكّن منتجي الغابات والمزارع من استعادة وإدارة أراضيهم الزراعية والحرجية بحيث تتحمل بشكل أفضل آثار التغير المناخي وتحسين حوكمة وتمثيل منظمات منتجي الغابات والمزارع للمساعدة في بناء سياسات تمكينية أفضل لفقراء الريف.
وتمكنت المبادرة حتى الآن، من بناء قدرات أكثر من 950 منظمة من منظمات منتجي المزارع والغابات في عشرة دول، ونجحت في تقليص الفقر والتأثير في السياسات لصالح المجتمعات الزراعية والحرجية وزيادة أمن حيازة الأراضي وتحسين الأسعار لصالح المنتجين وإشراك المزيد من النساء والشباب في فرص تطوير الأعمال. (بترا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.