شريط الأخبار

البيئة الاردنية ومعسكرها البيئي

المعسكر البيئي الاول …تجربة رائدة في تعزيز ثقافة التطوع.
كتبت : الصحفية ناديا العنانزه
نفذت جمعية البيئة الاردنية معسكرها البيئي الاول في العقبة وبدعم من وزارة الشباب لتعزيز رسالتها وترجمة اهدافها على ارض الواقع في مجال تنمية السياحة والبيئة .
ان نجاح فعاليات المعسكر البيئي بشقيه التوعوي والتطوعي من خلال ممارسة هذه الاعمال على ارض الواقع تؤكد على مدى تحمل المسؤولية من قبل كافة الجهات المشاركة من أجل بحث وتعزيز الوعي بمختلف القضايا البيئية والتي تؤكد ضرورة السعي لايجاد الوسائل والبدائل الفعلية لتعميق التعاون المشترك ما بين كافة الجهات المعنية لتساهم في تعزيز قدرات الجهود الهادفة للحفاظ على البيئة وصون بقائها واستدامتها لصالح الاجيال الحالية والمقبلة ونسلمها لهم ليهنؤا فيها بالعيش الكريم والعزة بإباء وحرية ورخاء في مستقبل زاهر بفضل التخطيط والدراسات ضمن إطار التنمية المستدامة.
ان فعاليات المعسكر البيئي الذي اشتمل على العديد من المحاضرات والندوات والجلسات الحوارية واللقاءات مع عدد من المؤسسات الرائدة وتنفيذ حملات النظافة وتقليم الاشجار ودهان الاطاريف جاءت للتأكيد على استثمار اوقــات المشاركين لخدمــة القضايا البيئية و نشر الوعي البيئي بين المتطوعين وربطهم بالسلوكيات الايجابية ورفع أعلى درجات التنسيق والتعاون ما بين الجمعيات التطوعية ووزارة الشباب في مجال الانشطة التطوعية والبيئية لتجسيد وتوحيد جهود القطاعين الحكومي والخاص والقطاع الاجتماعي في تنفيذ البرامج المشتركــة المرتكزة على قيم التطوع في العمل البيئي .
ان التركيز على اقامة مثل هذا المعسكر القيم يعتبر تجربة رائدة من اجل القيام بأعمال تطوعية للحفاظ على البيئة والمواقع السياحية وزرع وتنمية روح المسؤولية الاجتماعية والمشاركة في العمل التطوعي لتعزيز قدرات العمل البيئي وضرورة وجود التطوع كفكر ومنهج انساني من اجل تحقيق التطور الحضاري في الاردن .
ان رؤية المعسكر تسعى الى اهمية ارساء المجموعات التي تمثل مختلف المؤسسات والهيئات التطوعية التي تعنى بالشأن البيئي لحشد الطاقات لبناء اسرة ومجتمع تصبح فيه ثقافة العمل سلوكا وليس مجرد معلومة و رفع الوعي المجتمعي وبناء القدرات للتعامل مع البيئة ورفع مستوى التنسيق مع الجمعيات والمؤسسات المعنية بالبيئة .
أن المعسكر تجربة رائدة في العمل التطوعي تهدف إلى ربط فكر العمل التطوعي للشباب بالممارسة الميدانية وأن يكون للشباب دوراً في إعادة الحياة والإعمار للمجتمع بالإضافة إلى ممارسة الشباب للهوايات والنشاطات التي تنمي قدراتهم ومحاولة ملء أوقات فراغهم بأشياء مفيدة لهم ولمجتمعهم وبيئتهم.
ان المعسكر حرص على اشراك واختيار مجموعة من المتطوعين الذين تميزوا بالمعسكر لتأهيلهم ليصبحوا جزءا من العمل البيئي التطوعي حيث ستمنحهم جمعية البيئة شهادات بالاضافة الى إشراكهم في الدورات التي تنفذها الجمعية لتعزيز التفاعل المجتمعي لخدمة القضايا البيئية .
ان فعاليات الاسبوع البيئي ستصبح نهج سنوي تنفذه الجمعية بالتعاون مع وزارة الشباب لبناء فريق من المتطوعين لغرس ثقافة التطوع التي تسهم بشكل كبير في تمكين الأفراد وإثراء المجتمع وتطوره في العديد من المجالات لتطوير مهاراتهم وإثراء معارفهم في مجالات عديدة كتنظيم وإدارة الفعاليات والاتصال وإدارة الجماهير والتواصل مع المجتمع وخصوصا ان العمل التطوعي ركيزة أساسية في بناء المجتمع ونشر التماسك الاجتماعي بين أفراده ويعد سلوكا حضاريا وظاهرة ايجابية وتعزيز قيم التعاون ومفهوم العطاء فيما بينهم الذي يعود بالنفع والفائدة على المجتمع .
ومن هنا نؤكد أهمية تكريس الجهود من اجل تعزيز مبدأ الشراكــة في العمل البيئي والتأكيد على ثوابت حقوق مختلف القطاعات والشرائح في المساهمة المباشرة في جهود رعاية البيئة وصون موارد الدولة الطبيعية وإكساب المتطوعين المزيد من المهارات الحياتية في العديد من المجالات البيئية والسياحية .
واخيرا نتوجه بالشكر و التقدير لمعالي وزير الشباب مكرم القيسي على دعمه لاقامة هذا المعسكر الذي حقق اهدافه لخدمة البيئة وحرصه على تعزيز لغة التشاركية ما بين الوزارة والجمعيات لاقامة البرامج والانشطة المشتركة التي تسهم في تنمية الوعي البيئي ودعم حركة التطوع ..آملين مواصلة العمل التشاركي ما بين الوزارة وجمعية البيئة الاردنية لخدمة الوطن .
الناطق الاعلامي لجمعية البيئة الاردنية ومنسقة المسؤولية المجتمعية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.