شريط الأخبار

الاميرة عالية ترعى إطلاق مشروعين بيئيين في جرش

احتفل برعاية سمو الأميرة عالية بنت الحسين، رئيسة مؤسسة الأميرة عالية بنت الحسين، في بيت خيرات سوف امس، بإطلاق برنامجين بيئيين في محافظة جرش، بدعم من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وصندوق أوبك للتنمية الدولية (أوفيد) وبرنامج المنح الصغيرة / مرفق البيئة العالمي.

ويهدف المشروع الأول، وهو «تمكين المجتمعات المستضيفة في المفرق وجرش لإدارة مصار المياه» إلى التصدي للتحديات البيئية والاجتماعية الناجمة عن زيادة الطلب على المياه في المجتمعات المستضيفة للاجئين السوريين.

فيما يهدف المشروع الثاني بعنوان: تعزيز السياحة البيئية والتنمية الاقتصادية المحلية، إلى تنفيذ مبادرات اقتصادية اجتماعية وأنشطة سياحة بيئية في المناطق المحيطة بمحمية المأوى.

وأكدت سموها، حرص مؤسسة الأميرة عالية على تقديم جميع أشكال الدعم للجمعيات الخيرية والنسائية، بهدف تمكينها من تقديم المزيد من الخدمات إلى أهالي المجتمعات المتواجدة فيها.

واعتبرت أن زيارة هذه الجمعيات تأتي للوقوف على منجزاتها ونشاطاتها، ومن ثم تحفيزها للمزيد من العمل والإنتاج وإقامة المشاريع الصغيرة المدرة للدخل بما يساعد المجتمعات المحلية على مواجهة أعباء الحياة.

بدوره، أكد محافظ جرش الدكتور رائد العدوان أهمية تنفيذ مثل هذه المشاريع كونها تساهم بالإضافة إلى حماية الموارد الطبيعية، إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمحافظة تماشيا مع توجهات الحكومة في تطبيق مبدأ اللامركزية.

وقالت المدير القطري لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في الأردن سارة فيرير أوليفيلا، إن البرنامج الإنمائي كان من أوائل المنظمات الدولية التي دعمت تنفيذ مشاريع لخدمة المجتمعات المحلية في بلدة سوف.

وأضافت ان هذه المشاريع تسهم في الإنجازات الخاصة بالأهداف العالمية للتنمية المستدامة على المستوى المحلي، وتشمل صون المصادر الطبيعية/ المصادر المائية، وتمكين المرأة وتعزيز التنمية الاقتصادية المحلية، وتنمية قدرات المجموعات المستهدفة في المجالات المختلفة خصوصا الاجتماعية والاقتصادية وصون المصادر الطبيعية.

كما أقيم برعاية سمو الأميرة عالية بنت الحسين حفل اختتام مشروع «تعزيز الحفاظ على الحياة البرية من خلال التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المناطق الريفية».

ونفذ المشروع الذي استمر عاما من قبل مؤسسة الأميرة عالية وبدعم من كوكا كولا وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بهدف تحسين الظروف المعيشية للمجتمع المحلي في منطقتي سوف وساكب، من خلال توفير مياه نظيفة صالحة للشرب لأهل المنطقة وتوفير فرص عمل جديدة في محمية المأوى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.